Music_Header.jpg
Music_Header.jpg
Music_Header.jpg

الموسيقى

MUSIC

 
Oud player Anton “Tony” Abdel Ahad and his bandmates

المقدمة

أنطون (طوني) عبد الأحد والفرقة. مجموعة آن ك. راسموسين. 

مع ازدياد شهرتها وأهميتها، بين العشرينيات والخمسينيات من القرن الماضي، باتت الموسيقى أداة مؤثرة في حياة المهاجرين العرب الأمريكيين الأوائل. فقد خلقت الموسيقى شعوراً من الإرتباط المجتمعي والهويّة المشتركة لدى المهاجرين العرب في الولايات المتحدة في بداية القرن العشرين. وأصبح فنانو وموسيقيو المهجر، ممّن يشار إليهم غالباً بـ "الروّاد"، وجمهورهم عائلة كبيرة ممتدة ومتعددة الثقافات. وقام الموسيقيون والفنانون بمشاركة موسيقى بلدانهم الأصلية وعاداتهم الثقافية وتقاليدهم، من أجل تعزيزها وترسيخها لدى الأجيال الشابّة والصغيرة، وذلك توازياً مع تجاربهم الموسيقية من خلال لغةٍ وآلاتٍ ونغماتٍ جديدة. 

لقد أضفى الموسيقيون الحياةَ والبَهجَة إلى الأعراس والرحلات والشعائر الدينية وأغلب الإجتماعات واللقاءات العائلية. فغدت الكنائس وقادة المجتمع والنوادي الإجتماعية رعاةً للموسيقيين العرب، ودعم هؤلاء إقامة "الحفلات"، وهي حفلات موسيقية كبيرة؛ و"المهرجان"، وهو احتفال جماهيري يقام في نهاية الأسبوع تجتمع فيه الجاليات والمجتمع لدوافعَ خيرّية ومناسبات إجتماعية. سافر موسيقيون، مثل جو بدوي، ورسل بنّي، وأنطون عبد الأحد، وحنان هاروني إلى شمال الساحل الشرقي وجنوبه، وأبعد من ذلك، في إطار حلبَة  "الحفلة" من أجل إحياء المناسبات الإجتماعية. وأصبحت الموسيقى بعد ذلك أمراً متاحاً من خلال أسطوانات فينيل، التي كانت تُنتج في أستوديوهات التسجيل العربية الأمريكية الجديدة داخل الولايات المتحدة، إضافة إلى تلك التي كان يتمّ استيرادها من الشرق الأوسط. 

 

قبل تأسيس وإنشاء شركات الأسطوانات العربية الأمريكية، كان العديد من موسيقيي المهجر يوقّعون عقوداً مع الشركات الأمريكية. فمثلاً وقّعت شركة كولومبيا وفكتور عقوداً مع الموسيقيين العرب الأمريكيين لأصواتهم "المُذهلة"، وكذلك قابلية التسويق والترويج لهم ضمن المجتمع العربي الأمريكي المتزايد والمجتمعات الأخرى. وفي العشرينيات، أنشأ اسكندر معلوف، ولاحقاً ابراهيم مقصود، شركاتهم الخاصة بإنتاج أسطوانات (٧٨ أر. بي. أم.) لغرض التعريف بالموسيقى العربية والترويج لها. وهكذا، من خلال أخذ زمام الإنتاج بأيديهم، منح المنتجون فرصاً للموسيقيين غير المعروفين للدخول إلى عالم صناعة الموسيقى، وأيضاً للموسيقيين المحترفين المعروفين، أن يجربوا ويُطوّروا ألواناً موسيقية أخرى غير لونهم الموسيقي التقليدي. ومن الشركات المعروفة: عالَمفون، وكليوباترا، وعبد الأحد، والشرق، وأرابفون، ومعلوف.

أدّى افتقار الموسيقى العربية إلى مؤسسة رسمية داعمة لها في الولايات المتحدة، نتيجة حالة الإنتقاء لمديري شركات الإسطوانات والجمهور، إلى ظهور الأشكال الموسيقية العربية الحديثة المهجَّنة؛ وكانت التسجيلات الأولى انعكاساً لتلك الظروف الخاصة. وبسبب التقيُّد بحجم الأسطوانة، فقد تم ضغط الأغاني العربية الكلاسيكية الطويلة إلى نغمات مدتها ٣-٤ دقائق. وضمّت الأستوديوهات الصغيرة مجموعات أصغر تتألف من ٣ أو ٤ موسيقيين (تخت)، مقارنةً بالمجموعات الموسيقية الكبيرة. كما سعى الموسيقيون لتسجيل الأسطوانات في جلسةٍ واحدة نظراً لقلة الموارد والإمكانيات، وهذا ما يفسر العفوية والعيوب الموجودة في الأسطوانات والتسجيلات الأولى.

شركات الموسيقى

أسطوانات لـ ٤ شركات عربية: كليوباترا، وأرابفون، ومعلوف، ومقصود. مجموعة ريتشارد أم. برو. 

 

موسيقى اسكندر المعلوف المستحدثة

انحاز الموسيقي السوري الأمريكي اسكندر معلوف في الكثير من موسيقاه إلى النزعات الفنية الشائعة في بداية القرن العشرين فيما يخص الصورة الإستشراقية وأشكال الرقص، مثل "رقصات الحريم" (نجلا)، و"نداء أبو الهول"، و"التانغو المصري".

في عام ١٩١٢ دعا الرئيس الأمريكي إلى كتابة نشيد وطني جديد للولايات المتحدة، واستجاب معلوف لنداء الرئيس وألَّف أغنية بعنوان "أمريكا يا حلوة". وببراعة إستعار معلوف لَمَحات موسيقية من الشرق الأوسط وأضافها إلى الأغنية، مستخدماً نوطاً لإخراج صوت يحاكي آلة العُود. لم تصبح أغنيته نشيداً وطنياً للولايات المتحدة، ولكنّ المدارس الرسمية في مدينة نيويورك ضمّت الأغنية بشكل رسمي لتكون من ضمن مجموعة الأغاني الوطنية للتجمعات.

وبرغم شهرتها بين الجماهير الأوروبية-الأمريكية، إلّا أن الموجة الثانية من الموسيقيين السوريين الأمريكين، بقيادة فنانين مثل بنّي وعبد الأحد، رفضت بشدة موسيقى معلوف العربية-الغربية بسبب إفراطها في إرضاء الجماهير الأمريكية.

Sheet music for composer Alexander Maloof’s patriotic song titled For Thee, America

التوزيع الموسيقي (نوطة) "من أجلك يا أميركا" لـ اسكندر المعلوف، نُشرت في ذي جونيور اسيمبلي سونغ بوك (كتاب مجموعة أغاني الصغار)، مجموعة من الأغاني الوطنية التي استخدمها نظام المدارس في مدينة نيويورك عام ١٩١٢. مجموعة المتحف العربي الأمريكي. 

78 RPM record of Reverend Agapios Golam singing Christmas hymns

الموسيقى الدينية

ترانيم سُجلت من قبل رجال الدِّين، مثل الأب أغابيوس غُلام وجرمانوس شحاده، كان يتم شراؤها من قبل الأفراد في المهجر لغرض المحافظة على التقاليد الدينية. مجموعة ريتشارد أم. برو.  

 

ساعدت الموسيقى الدينية المسجلة والمتاحة في المحافظة على التقاليد والعادات الدينية الشرق أوسطية في البيت، وفي التجمعات الروحية الدينية. فقد كان المهاجرون الأوائل من الشرق الأوسط، خارج المراكز الحضرية معزولين عن تقاليدهم الدينية، أو ينتمون إلى تجمّعات دينية صغيرة في أفضل الأحوال، حيث يُمارس الدِّين بشكل غير رسمي أو مُتقطّع، كلما زار رجال الدِّين الجوّالين هذه المجتمعات. ولأجل إبقاء التقاليد والعادات الموسيقية حيةً، قام بعض رجال الدِّين بتسجيل الترانيم لتوزيعها بين أفراد المجتمع. وللمثال سجَّل الأب أغابيوس غُلام، من الكنيسة الأرثدوكسية الأنطاكيّة، عدة أغاني بيزنطية على أسطوانات (٧٨ أر. بي. أم.) مع كونسولديتد ريكوردنغ كوربوريشن (شركة التسجيل الموحدة) في مدينة نيويورك، التي كانت تسمح للأفراد بتسجيل أسطوانات خاصة حسب الطلب. وعلى بُعد ألف ميل في مدينة لا كروس في ولاية ويسكونسن، حصل سياد قديس(عدّيس؟)، وهو مهاجر سوري ورئيس الغناء الكَنَسي في كنيسة مار إلياس الأنطاكيّة، على أسطوانات الأب غُلام واستعان بها لممارسة الطقوس والقداس. وقد كُتب لبعض أسطوانات (٧٨ أر. بي. أم.) التي تمّ تسجيلها من قبل رجال الدِّين العرب الأمريكيين الأوائل أن تحيا ضمن المجموعات الخاصة، مثل تلك الموجودة لدى الأب جورج عزيز من الكنيسة المارونية، والأب أنطون عنيد من كنيسة الملَكييّن.  

 
Newspaper advertisement for Arabian Nights Radio hafla celebration

الجيل الثاني

  إعلان "حفلة" في إحدى صحف الجالية السورية/اللبنانية، ذي كارافان (الكرفان)، في نيويورك، ٢٤ نيسان، ١٩٢٨.  

إستفاد الموسيقيون الذين هاجروا إلى الولايات المتحدة كثيراً من العمل الجاد والفعّال لمن سبقوهم، بعد موجة المهاجرين الأولى من بلاد الشام. فقد كانت شركات الأسطوانات والتسجيل العربية الأمريكية موجودة بالفعل وبشكل جيد، وأصبحت الفِرَق والمجموعات الجوّالة في إطار حلبة "الحفلة" و "المهرجان" أمراً رائجاً ومألوفاً، ولاقت الأنغام "الجديدة" التي ظهرت، قبولاً و استحساناً من قبل الجمهور العربي الأمريكي.

كان الموسيقيون ومؤلّفو الموسيقى والمغنون العرب الأمريكيون، الذين برزت شهرتهم الفنية في الثلاثينيات والأربعينيات، إمّا قد وُلدوا في الولايات المتحدة أو هاجروا إليها بعد إرساء قواعد مشوارهم الفني في مجال الترفيه في الشرق الأوسط. فسافر الفنانون والموسيقيون من مختلف الأعراق سويةً في حلبة جولات "الحفلة" و"المهرجان" في أرجاء الولايات المتحدة ضمن فرق ومجموعات كبيرة، وسجلّوا الأغاني على أسطوانات تحمل أسماءَهم. ومن ثم بدأت هذه الفِرَق بتبنّي الأسلوب الموسيقي الأمريكي، مثل إضافة آلات السكسفون والأورغ الكهربائي التي كانت شائعة بين فنانيّ الجاز الأفارقة الأمريكيين.

ومع ظهور وانتشار النوادي الليلية الشرق أوسطية في بداية الخمسينيات، واكتسابها شهرة أوسع في السنوات اللاّحقة، طوَّر الموسيقيون أصواتهم وموسيقاهم، وأضافوا إليها صبغة أمريكية. برغم النجاح والشهرة التي حققها الموسيقيون العرب الأمريكيون من انتشار هذه النوادي على صعيد مجتماعاتهم، وكذلك التيار الثقافي العام، واستفادتهم من رواجها، فمع ذلك غالباً ما وظفوا الروح الشرقية وأجسادهم وعروضهم وموسيقاهم للإثارة. أصبح لدى الجمهور غير العربي شكلاً نمطياً معيناً حول منطقة الشرق الأوسط وأهلها، وهذا ما ساهم في ترسيخ فكرة أن "الآخر" منطقة متماثلة وجامدة، مما دفع الموسيقيين وحدا بهم للرجوع إلى الأنغام والموسيقى التقليدية الكلاسيكية.

لإضافة التنوّع في الصوت والموسيقى العربية، يقوم الموسيقيون بعزف نفس اللّحن، كلٌ على آلته، ولكن بنغمة وسرعة مختلفة عن غيره، من أجل خلق طبقات صوتية ونغَمية. فتضمنت أغانيهم أشكالاً إيقاعية (إيقاعات) ونغمات لحنية (مقامات) تهدف إلى استمالة مشاعر المستمعين وغمرهم بالموسيقى، وإرسائهم في حالة من النشوة (الطرب).

السير الذاتية

اسكندر المعلوف

اسكندر المعلوف (٢٣ كانون الثاني ١٨٨٤ - ٢٩ شباط ١٩٥٦) ولد في زحلة، وهاجر إلى بروكلين في نيويورك مع عائلته عام ١٨٩٤. أصبح معلوف عازف بيانو معروف، ومؤلفاً موسيقياً وقائد أوركسترا ومنظماً وناشراً وأستاذاً في الموسيقى، كما أسس شركة معلوف للموسيقى. وألّف مع أوركسترا معلوف الشرقية، موسيقى للأفلام الصامتة والناطقة وعروض الباليه ومسرحيات لبرودواي. ويُعرف معلوف بمزجه النكهة الشرق أوسطية مع الأسلوب الغربي في التأليف الموسيقي الذي نال استحسان وقبول الجمهور.

Arab American musician and composer Alexander Maloof

رزق الله البنيّ

رزق الله (رسل) البنّي (١٥ أيلول ١٩٠٣ - ٢٦ تشرين الأول ١٩٩٦) كان مطرباً وعازفاً على العُود والرّق، وعضواً مؤسساً في مجموعة "الروّاد"، أو الموجة الثانية من الموسيقيين العرب الأمريكيين. أعاد بنّي إحياء الأساليب التقليدية الكلاسيكية للموسيقى العربية التي سبقت عصرَ النوادي الليلية. لقد فضّل الموسيقى الكلاسيكية التركية والمصرية على الموسيقى الشامية، واستَحبّ موسيقى الطرب الجاد أكثر من الموسيقى الشعبية والفلكلورية. وفي عام ١٩٤٧ أنشأ بنّي تسجيلات ستار أوف ذي إيست (نجمة الشرق)، وأصبح رئيساً للجولات الموسيقية العربية، يجوب البلاد لأداء العروض في المناسبات الثقافية مع العديد من الفنانين مثل جو بدوي وفيليب سليمان، وكان يُطلق عليهم اسم "الفرسان الثلاثة".

Arab American musician Russell Bunai

حنان هاروني

جانيت حايك هاروني (١٨ تشرين الثاني ١٩٢٩ - ٨ تشرين الأول ٢٠١١) واسمها الفنّي حنان، كانت مغنية وممثلة عربية كلاسيكية. ولدت حنان في بيروت في لبنان، وسافرت ضمن دائرة جولات "الحفلة" إلى البرازيل والأرجنتين والولايات المتحدة. وكانت تغنّي باللغة الفرنسية والإسبانية والعربية، وازدادت شعبيتها وشهرتها ما بين خمسينيات وثمانينيات القرن الماضي. سجّلت حنان مع العديد من شركات الأسطوانات، من ضمنها كليوباترا، وكذلك علامة "هانافون" (أسطوانات حنان)، التي حملت اسمها، غير أنها لم تدُم طويلاً. 

Arab American singer Hanan Harouni

محمد البكّار

كان محمد البكّار (١٢ أيلول ١٩١٣ - ٨ أيلول ١٩٥٩) أحد أشهر الموسيقيين والممثلين في اللغة العربية في القرن العشرين. في البداية، أسس البكّار لنفسه مشواراً فنياً في الموسيقى والتمثيل في لبنان ومصر. ثم هاجر إلى بروكلين في نيويورك عام ١٩٥٣، واستمرت شهرته بالإزدياد خلال جولات "الحفلة"، وفي مسرحية "فاني"، وهي مسرحية غنائية عُرضت على برودواي. استمر البكّار بالعروض حتى فاجئته المنيّة عام ١٩٥٩. 

Arab American musician Muhammad al-Bakkar

نعيم كركند

نعيم كركند (٢٣ أيار ١٨٩١ - ١٩٧٣) ولد في حلب، وكان عضواً أساسياً في المشهد الموسيقي السوري الأمريكي. كان كركند عازف كمان، وقد اختبر قدراته في تطويع هذه الآلة الأوروبية لخلق أصواتٍ وموسيقى شرقية، وبدأ عام ١٩١٠ التسجيل بغزارة مع المجموعات والفِرَق الموسيقية. وفي الثلاثينيات ساهم كركند في العشرات من موسيقى الأفلام التي تُصوِّر مواضيعَ استشراقية مثل "ذي بربريان" (البربري) و"موروكو" (المغرب) و"رينيغيدز" (المتمردون). وبعد إقامته في البرازيل بعض الوقت، عاد إلى الولايات المتحدة، حيث استمر بعزف وتسجيل واختبار أشكال جديدة من موسيقى الجاز العربي في الخمسينيات والستينيات. 

Arab American musician Naim Karakand

سناء وعامر خدّاج

سنا خدّاج (١٩١٩ - ١٩٩٢) وعامر خدّاج (١٩٢١-١٩٧٩) هاجرا من فلسطين إلى بروكلين عام ١٩٤٧، لكنهما استقرا لاحقاً في ديترويت. وأصبح هذا الثنائي من أكثر الموسيقين العرب شهرة في المجتمع السوري الأمريكي، وقدّما عروضاً في الولايات المتحدة وكندا، في الكنائس والنوادي الإجتماعية في الخمسينيات والستينيات من القرن الماضي. وفي عام ١٩٦٦ قررت سنا التوقف والتقاعد لتربية ورعاية الأولاد، بينما استمرّ عامر في أداء العروض والتسجيل مع غيره من المغنين العرب. وفي عام ١٩٧٩ تعرّضت العائلة إلى حادث مأساوي حيث قُتل عامر أثناء محاولة سرقة لمتجرهم. 

Arab American musicians Sana and Amer Khaddaj

كهرمان (أولغا عجبي) 

أولغا عجبي (٢١ كانون الأول ١٩٢٦ - ٨ أيار ١٩٩٢) كانت مغنية وممثلة، وامتدت شهرتها الفنية في الشرق الأوسط والولايات المتحدة. وبعد أن أثبتت نفسها ممثلة في الشرق الأوسط، هاجرت أولغا إلى بروكلين في نيويورك عام ١٩٤٨. ومنحها الاسم الفني "كهرمان" نجاحاً باهراً في مشوارها الفني ضمن جولات "الحفلة" و"المهرجان" العربية الأمريكية المشهورة. وغنّت كهرمان مع غيرها من الموسيقيين العرب الأمريكيين البارزين، وسجّلت على الأسطوانات العربية مثل تسجيلات الكواكب وتسجيلات صن (الشمس). 

Arab American singer Kahraman or Olga Agby

أنطون عبد الأحد

أنطون (طوني) عبد الأحد (٢٥ تموز ١٩١٥ - ٢٥ كانون الأول ١٩٩٥) كان عازف عود بارز ضمن دائرة جولات "الحفلة" و"المهرجان" في النصف الثاني من القرن العشرين. ولد أنطون لأبوين سورييّن في بوسطن في ولاية ماساشوستس، وقد تأثر بالموسيقى السورية التقليدية، لكنه سرعان ما طوّر موسيقاه الخاصة، وبأسلوب حديث. وعام ١٩٤٧، أسّس عبد الأحد شركة التسجيل الخاصة به، تسجيلات عبد الأحد، التي استمرت حتى عام ١٩٤٩.  

Arab American musician Anton “Tony” Abdel Ahad
 
 
 

إضغط على الإعلان للمزيد من المعلومات، واضغط على رمز القلب لإبداء "الإعجاب" بالصور 

إعلانات جولات الحفلة والمهرجان 

 

اكتشف المزيد عن بداية
الموسيقى العربية الأمريكية

Elia_Abu_Madi_edited_edited.jpg

السابق

الأدب

Farida_Mazar_Little%20Egypt_Dancer_edite

التالي

الأداء