Newberry_folioT500_Syrian Dancer_edited_

الأداء

PERFORMANCE

 
Arab American performers in the oriental Cairo Street exhibition in Buffalo, New York’s Pan American Exposition

قُبيل القرن العشرين، دخل الفنانون والإستعراضيون العرب في الولايات المتحدة مجال العروض "المثيرة" والمُربحة على الصعيد المادي، مستفيدين ومستغلين حالة الإنجذاب الأوروبي-الأمريكي إلى الثقافة "الشرقية"، وتنامي صناعة الترفيه والإستعراض على مستوى العالم. ومهّدت عروض السيرك والمتنزهات الترفيهية والعروض الجوّالة والمعارض الدولي، لبعض المهاجرين الأوائل طريقاً ومدخلاً إلى الولايات المتحدة، وأتاحت لهم فرص عمل من أجل سدّ لقمة العيش. واستمر هذا التيار والتوجه لحين ظهور صناعة الأفلام التي بدأت بالإزدهار، والتي لعب فيها الممثلون والممثلات العرب بصورة أساسية دور الشخصية "الشريرة". ومع الربح المادي الذي حققته، فقد عزّزت هذه العروض نظرة الأمريكيين المستشرقين وسلوكهم تجاه الثقافات العربية وأجساد المهاجرين العرب، وكوّنت صورة نمطية عن "العرب" بأنهم مثيرون، لكنهم النقيض المتخلف للإنسان الأمريكي "العصري". وقد قاوم بعض الفنانين والإستعراضيين هذه الأفكار الإستشراقية وتصَدّوا لها، من خلال تصوير "الشرق" مكاناً غنياً بالثقافات والحضارات العظيمة التي سبقت "الغرب" ومهّدت له. واعتبر هؤلاء أنفسهم قادرين على التوسط بين الجهتين، هادفين بذلك إلى نزع تلك النظرة المتعالية والمتعجرفة لدى الجمهور تجاههم.   

الفنانون والإستعراضيون أمام شارع القاهرة في معرض (بان أميركان) عام ١٩٠١، في بَفالو، نيويورك. مكتبة الكونغرس. 

المقدمة

الإستشراق

الإستشراق

تشغيل الفيديو
 
arab actors, arabian people, arab american

المعارض الدولية 

سمات ومواضيع في "شارع القاهرة"، ضمن معرض شيكاغو، باتت جُزءاً من الثقافة الأمريكية من خلال الموسيقى والرقص، ورسخت الأفكار والنظرة النمطية نحو الشرق الأوسط. متحف التاريخ في شيكاغو. 

منذ عام ١٨٧٠ سحر الفنانون والإستعراضيون العرب الجمهور الأمريكي في المعارض الدولية وأبهروهم. ففي العروض التي أقيمت في فيلادلفيا وشيكاغو وسانت لويس، إستغل الإستعراضيون ولَع الأميركيين بـ "الشرق" وعلاقتهم به، فاستعرضوا أجسادهم وعاداتهم لخلق مشاهد وعروض في الرقص الشرقي، والغناء العربي، وفي "إعادة تمثيل" جوانب من الحياة العامة والخاصة. وقد ساهمت هذه العروض بخلق فكرة نمطية عن العرب لم تلبث أن انتشرت في المجتمع الغربي وتغلغلت فيه، وأظهرت مدى فهم الإستعراضيين والفنانين العرب لهذه القيود الإستشراقية التي أدّوا عروضهم في إطارها من أجل إرضاء الجمهور والمُشاهد الأوروبي-الأمريكي.

 

قدّم المعرِض الكولومبي الدولي في شيكاغو عام ١٨٩٣، أول وأوسع فرصة عرّفت الأمريكيين بالثقافة "الشرقية" وآلفتهم معها. فقد جاب حينها ما يقارب ٢٨ مليون زائر أرض المعرض، البالغة مساحته ٣ كم٢، وبمشاركة من ٤٦ دولة. وكان أكثر الأجنحة شهرةً هو جناح الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وفيه: القرية الجزائرية والتونسية، وشارع القاهرة، وقصر المغاربة، والجناح الفارسي، والقرية التركية. لقد عكست هذه الأجنحة والأقسام (التي تَمّ بناء العديد منها وإدارتها من قبل المهاجرين العرب الأوائل) رغبات الأمريكيين في مشاهدة كل ما هو "مثير" وشرقي، ووفّرت أماكن منسوخة عن "الأصل" وبالحجم الطبيعي من المقاهي والأسواق والقرى البدوية والجوامع. فدعوا الزوار لعروضهم المباشرة في الرقص الشرقي والمبارزة بالسيوف واستعراض رجال القوة، كما أعاد الفنانون والإستعراضيون تمثيل مراسم الأعراس والزواج لدى المسلمين، بالإضافة إلى جولات ركوب الجمال والهدايا التذكارية وأطعمة الشارع المُغرية.

 
Sword and shield used by sword fighters in World’s Fairs

السيف والدرع. استخدمت من قبل مؤدّي عروض المبارزة بالسيف. المتحف العربي الأمريكي. 

Arab performers and acrobats at the 1893 Chicago World’s Fair

مبارزة السيوف 

الفنانون والإستعراضيون في المخيم البدوي في المعرض الكولومبي الدولي في شيكاغو عام ١٨٩٣. هالسي سي. إيفز، المدينة الحلم: صور فوتوغرافية للمعرض الكولومبي الدولي، دار نشر أن. دي. ثومبسون، سانت لويس، ميسوري، ١٨٩٣.