Rihani_Wajda_Page5_edited_edited_edited_

الأدب

LITERATURE

 
First paragraph of writer Ameen Rihani’s Lily of the Ghor

المقدمة

أمين الريحاني، نسخة مطبوعة من كتاب ليلي أوف ذي غور (زنبقة الغور). مجموعة أمين فارس الريحاني، أرشيف مركز خير الله. 

لقد تبنّى الكتّاب العرب الأمريكيون الأوائل الرواية الرومانسية والشعر الرومانسي، أسلوباً أدبياً لهم. فتحوّل الأدب العربي من خلالهم إلى ساحة تعيش فيها الشخصيات المتمرّدة وتعلو فيها الصَّيحات والدَّعوات إلى الإصلاح. فاستخدم الكتّاب والكاتبات عنصرَ الرواية لإحداث تغيُّرات وإصلاحات اجتماعية، وتحدي المشاكل والقضايا الإجتماعية والثقافية والدينية النَّمطيّة التقليدية الموجودة في المجتمعات التعسُّفية والكنائس الفاسدة، والتي تتعلق بالنوع الإجتماعي ودور المرأة في المجتمع العربي والأمريكي.

 
Portrait of writer and poet Iliya Abu Madi

أدخل الكتّاب العرب الأمريكيون  في الولايات المتحدة، في الفترة ما بين بداية الحرب العالمية الأولى ١٩١٤ والحرب العالمية الثانية ١٩٣٩، الحقبة الرومانسية في الأدب العربي. حقبة ابتعد فيها كتّاب وأدباء المهجر عن قيود اللغة العربية الكلاسيكية نثراً وشعراً، وأعادوا تصوُّر لغتهم العربية وبناءَها، فيما كانوا يستعيدون تَصوُّر هُويًّتهم في المهجر. لقد تأثر هؤلاء الكتّاب بالرومانسية والفلسفة الروحية التي اتَّسَمت بالهروب من العالَم الحاضر إلى آخر يملؤه الخيال والغموض وفيه نزعة نحو وضعية "الإنكار وعدم الوجودية". فقدَّم الشعراء العرب الأمريكيّون أساليباً ومواضيعَ راديكالية جديدة، تتضمَّن الإستعمال السهل للغة، وتحرير النًّظم والأوزان، والتَّخلي عن الصورة والمواضيع النَمطيّة الكلاسيكية، وإعطاء حرية أكبر للكاتب الذي اعتُبر حينها شخصاً مُلهَماً ورُؤيَويّاً يقود الطريق نحو الإصلاح الإجتماعي والسياسي.  

التاريخ

في التراب الذي تدوس عليه

ألف دنيا وعالم لا تراه

أنت جزء من الكيان وفيه

...

ما لحي عنه انفصال

إن دنياه هذه أخراه

(إيليا أبو ماضي، "ألله الثرثار")

On the earth you tread

a thousand worlds 

you do not see

You're part of this universe and in it,

...

No being can escape it

For his world is his final resting ground

 

(Abu Madi, "The Talkative God"

103-104: 7-10)

الرابطة القلمية

الرابطة القلمية

تشغيل الفيديو
 

أُنشئت الرابطة القلمية (وتترجم أحيانا "رابطة القلم") عام ١٩١٦ في مدينة نيويورك، واعتُبرت أول جمعية أدبية عربية أميركية في الولايات المتحدة. أمّا أعضاؤها فهم: جبران خليل جبران وميخائيل نعيمة وأمين الريحاني وإيليا أبو ماضي ونسيب عريضة ورشيد أيوب وعبد المسيح حداد. ونظراً لانخراط العديد من أعضائها في جهود الإغاثة في سوريا الكبرى إثرَ اندلاع الحرب العالمية الأولى، فقد دخلت المنظمة، أو الرابطة في حالة من الخمول خلال سنوات الحرب.

 

إن تأسيس الرابطة القلمية، ونظيرتها (رابطة العصبة الأندلسية) في أميركا الجنوبية، دليل على ازدهار المشهد الأدبي العربي في الأمريكتين، وتأثيرها العالمي المتنامي. 

 

أعاد جبران بناء الرابطة ونشاطها عام ١٩٢٠، ووضع لها رؤىً وأهدافاً وأسلوباً موحّداً. وبسبب أسلوبهم الأدبي الراديكالي ومواضيعهم الجديدة، فقد بات أعضاء الرابطة من أبرز الأدباء في تاريخ الشعر العربي الحديث. (إقرأ مقتطفات من إعلان الأعضاء المؤسسين)  

Logo for Arab American writer’s association al-Rabita al-Qalamiyya created and drawn by writer and a

شعار الرابطة القلمية، تصميم جبران خليل جبران، ١٩٢٠. جين وخليل جبران، "خليل جبران: ما وراء الحدود"، ٢٠١٦. 

Lyrics for Anis Fuleihan’s Ah, Twas a Flower written in Arabic by writer and poet Iliya Abu Madi

كتب إيليا أبو ماضي كلمات للمؤلف الموسيقي الأميركي من أصل قبرصي أنيس فوليهاين "بين الضحك واللعب: أغنية حزينة بصوت عالٍ أو متوسط مع مصاحبة البيانو"، ١٩٢١. كِلا الفنّانَين عاشا في نيويورك. أرشيف جامعة إنديانا. 

كتب نعيمة في تفسير شعبية الرابطة المتزايدة "في العالم العربي: "حار في أمرها أصحابها وأعداؤها على السواء. فما عادوا يعرفون الى ماذا يعزون سرّ قوتها وبُعد تأثيرها. فمن قائل إن السرّ في الأدب الأمريكي الذي تأثر به عمال الرابطة،وهو قول فارغ. ومن قائل إنه في جو الحرية الأميركية، وهو قول أفرغ. ومن قائل إنه في تهتك عمال الرابطة من حيث اللغة العربية وأصولها، وهو قول أفرغ وأعقم من القولين الأولين. أما الحقيقة فلا يعلمها إلا [جبران] الذي جمع عمال الرابطة في فسحة محدودة من ديار غربتهم ولمحة معلومة من زمان هجرتهم ووضع في صدر كل منهم جذوة تختلف عن أُختها حرارة وبهاء، ولكنها من موقد واحد وإياها".

الرابطة القلمية

Cover of arts newspaper publication al-Funun

تغيرات الأسلوب الأدبي

"الفنون"، تموز ١٩١٣. مجموعة الصحف والمجلات، أرشيف مركز خير الله.  

 

برغم فشل محاولات العالم العربي في بداية القرن العشرين لتغيير الأسلوب الشعري وموضوعه وشكله، إلاّ أن كتّاب وأدباء المهجر نجحوا في إطلاق حركة مميزة وجوهرية في تجديد الأدب وخوض هذه المغامرة.

 

 وقد بدأ الريحاني توجهه هذا، عام ١٩٠٠، عن إيمان راسخ منه بالحاجة إلى ثورة في العالم العربي لإسترجاع مجده الضائع، واحتواء مستقبله الجديد. فعبَّر في مقالاته النقدية الأُولى عن رفضه للشعر العربي الكلاسيكي-الجديد، لما حواه من تكرار وابتذال وفظاظة. وبرغم اختباره المذهب الرومانسي، إلّا أن الريحاني رفضه بسرعة لافتقاره إلى الصدق والواقعية. وبدلاً عنه، لجأ الريحاني إلى الواقعية (حيث ينغمس الشاعر في حياة الناس ويبتعد عن الذات) كونها الطريق الوحيد للإصلاح وصنع التغيرات الإجتماعية والسياسية الجذرية اللّازمة في المهجر والشرق الأوسط. وهذا يعني بالنسبة للريحاني منح الشعراء الحرية المطلقة للتعبير عن إحساسهم خارج إطار الشعر الكلاسيكي. وباتت هذه الفكرة جليةً في مقدمته حول الشعر النثري، وهو شكل أدبي جديد في الأدب العربي.

اقرأ المزيد...

shutterstock_1691257978_edited.jpg

حاول نظم الشِعر مستخدماً كلمات من قصائد أبو ماضي وجبران ونعيمة!

١ - أنقر على الكلمة على اليمين واسحبها وضَعها في دفتر الشِعر التفاعلي. كرر العملية مع كلمات أخرى حتى تنتهي من قصيدتك. 

٢ - قدِّم (Submit) قصيدتك لإضافتها في معرض القصائد.

٣ - قُم بتحميل (Download) قصيدتك لحفظ نُسخة منها.

٤ - الضغط على زر (Reset) أو (Next Poem) سيمسح دفتر الشِعر التفاعلي ويُظهر كلمات جديدة. 

٥ - بطء الإنترنت قد يؤخِّر عملية التحميل. أعِد الضغط على التفاعلية لتجديد الصفحة.

٦ - كُن مبدعاً واستمتع بقصيدتك!

 

أكتب قصيدة

 
Early Arab American writer Afifa Karam

نقد النظام الأبوي

انتقد كتاب آخرون أمثال جبران ونعيمة القيود المفروضة على المرأة من المجتمع الأبوي والكنيسة. ومن أجل إصلاح وضع المرأة، صَوَّروا الشخصيات النِسوية في الملاحم الأدبية، بشكل الضحية التي ليس لها سيطرة على النهاية المأساوية لحياتها. وعلى سبيل المثال، فقد فضّل جبران الحب الرومانسي على الزواج المنظَّم. ففي "وردة الحاني" (الأرواح المتمردة، ١٩٠٨) كتب جبران عن إمرأة شابة ضحّت بأمنها وكرامتها وهجرت زوجها الثري المسنّ سعياً وراء حبها وتوأم روحها.

 

وعلى العكس من صورة جبران للحب الرومانسي وتصوير النساء على أَنهن ضحايا، فقد أعطت كاتبات مثل عفيفة كرم وسارة أبي العلا إرادةً أكبر للنساء في أعمالهن الأَدبية ومقالاتهن، ودافَعنَ عن حق المرأة في التعليم والعمل وإبداء الرأي في حياتهن ومجتمعاتهن.فعلى سبيل المثال، نشرت عفيفة كرم روايتها الرومانسية غادة عمشيت (١٩١٠)، لتناقش قضية تعليم المرأة وحريتها الإجتماعية والسياسية. ففي غادة عمشيت، تروي عفيفة كرم قصة (فريدة) التي تحارب وتفاوض زوجها (حبيب) من أجل استقلاليتها الزوجية.

كتبت عفيفة كرم، وهي من أبرز كاتبات المهجر رغم تهميشها، الكثير من النقد للأنماط السلطوية في المجتمع اللبناني في كِليّ لبنان وأميركا. عفيفة كرم، ذي نوبل سنتيمانتس (المشاعر النبيلة)